منتدى فوج الرجاء الكشفي (العناصر - برج بوعريريج)

بكل جهد ، مستعدًا ، للعمل
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
::منتدى فوج الرجاء يرحب بضيوفه الكرام::

شاطر | 
 

 كشاف الأمس يتكلم بالوطنية وكشاف اليوم يتكلم بالمواطنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مديــر
مديــر
avatar

عدد الرسائل : 270
ذكر نقاط : 455
تاريخ التسجيل : 16/10/2008

مُساهمةموضوع: كشاف الأمس يتكلم بالوطنية وكشاف اليوم يتكلم بالمواطنة   الإثنين 25 مارس 2013 - 15:49



قال القائد العام لجمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية، مصطفى سعدون، بأن شهر رمضان الكريم يعد بمثابة محطة تكوينية لكل الأفواج الكشفية التي تتطوع للقيام بالعمل الخيري، سواء فيما يخص قفة رمضان أو موائد الإفطار أو عيادة المرضى بالمستشفيات… وعلى هذا الأساس أيضا يتم تقيم الكشاف في مجال العمل الخيري، على اعتبار أن كل الأعمال الخيرية تكون ميدانية وتعد روحا للعمل الكشفي، وحول كيفية عمل الأفواج الكشفية والبرنامج الخيري المسطر لشهر رمضان الكريم، مؤكدا في ذات السياق أن العديد من الكشافين الذي كانوا منخرطين بالكشافة الإسلامية والتحقوا بجمعية قدماء المسلمين نظرا لاقتناعهم بالخط الذي نسير عليه من جهة والمبادئ المعتمدة من جهة أخرى. المواطن: بداية حدثنا عن فحوى البرنامج المسطر من طرف جمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية؟ مصطفى سعدون: تحت شعار ترقية المواطنة لدى الشباب فإن الجمعية ستركز على الأنشطة الميدانية من جهة والنشاط الجواري من جهة أخرى، حيث قمنا بتكوين مؤطرين دورهم التأثير على الشباب بدل المحاضرات التي لم تعد لها أية فائدة، خاصة وأن شباب اليوم يريد التطبيق دون سماع المحاضرات سيما وأن التطبيق يلعب دورا كبيرا مقارنة بالمحاضرات. إضافة إلى هذا لدينا ثلاث أنواع من النشاطات مقسمة على ثلاثة أصناف من الشباب، حيث نعتمد على الفئة المكونة من الأشبال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 – 11 سنة ومهمتهم تتجلى في التركيز على حماية البيئة والنظافة ويقومون بدعوة أطفال أحيائهم إلى المشاركة في مثل هذه المبادرة، هدفهم من ذلك خلق روح التوعية وثقافة النظافة وتعويذهم على المحافظة على نظافة الحي، في حين تتراوح أعمار الفئة الثانية من 12 – 16 والتي تركز على العنف ومحاولة التخفيف من حدته وسط هذه الفئة التي تعرف بحدتها وعنفها اتجاه أي أمر، لهذا فإن لهذه الفئة دور كبير وفعال ولا بد أن يتحلوا بالصبر الكبير لمساعدة هؤلاء الشباب.بينما تتجلى الفئة الثالث في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 17 سنة فما فوق ويعرف بالجوال أو الوسيط الاجتماعي الذي يتعامل مع أشخاص بمثل أعمارهم ودورهم يتجلى في توعية الشباب من خطورة المخدرات وبهذه الطريقة يكمن القول انه بإمكان جمعية قدماء الكشافة الإسلامية الحد من يعض المشاكل الموجودة لدى الشباب. هل يمكن للمرأة أن تشارك في العمل الكشفي؟* طبعا يمكن للمرأة أن تشارك في العمل الكشفي، حيث سينظم ملتقى وطني حتى نتعرف على اقتراحات المرأة التي يمكن أن تساعدنا في بعض المناهج، خاصة وانه لا يمكن لأي كان أن يستهزئ بالمرأة لأنها يمكن أن تخلق جيلا مسئول. ما الفرق بين كشاف الأمس وكشاف اليوم؟ يمكن القول أن الفرق بين كشاف الأمس وكشاف اليوم شاسع جدا نظرا للظروف الخارجية المؤثرة من كل جهة، حيث كان كشاف الأمس يتكلم بالوطنية من أجل إخراج المستعمر، في حين يتكلم كشاف اليوم بالمواطنة، إضافة إلى شباب متأثر بالانترنيت لا يجيد سوى التقليد الذي يسمى بالتقليد الأعمى مبتعدا عن مبادئه ، إلا أننا نعمل جاهدين على زرع الأمل في نفس هؤلاء الشباب لأنه لا بد من استرجاع الثقة في أنفاس هؤلاء الشباب الذين فقدوا الأمل بهذه البلاد وإنه لمؤسف جدا أن ترى شباب في مقتبل العمر يفكرون بالهجرة وليس أمامهم سوى الانترنيت الذين يسبحون فيها. كيف تدمجون الطفل الصغير داخل الجمعية؟ ما دام أن الطفل يحب المغامرة فنحن نركز الجانب الميداني لان بهذه الطريقة يكمن للطفل الاندماج بطريقة سريعة وسهلة حتى أننا لا نتعب كثيرا في تدريبه، خاصة وأن الطفل مل من الكراس والسيالة وبات يفضل الميدان. كم يمكن للشخص فتح فوج معين ويشرف عليه؟ في الحقيقة حتى يتم فتح فوج لا بد من القيام بتحقيق خاص حول هذا الشخص لان الهدف من فتح فوج هو تربية أجيال لا بد من تربيتها على المبادئ الأساسية للحياة من جهة وتدريبه على تحمل المسؤوليات. تحضرون كل سنة للمخيمات الصيفية هل من جديد لهذه الصائفة؟ نعم سنقوم هذه الصائفة باختيار عشرة معوزين على مستوى كل فوج حتى نتمكن من إدخال السعادة على هؤلاء الأطفال الذين ليس بإمكانهم التنقل حتى خارج ولاية الجزائر وأعد انه هناك مشاريع ستدخل حيز التطبيق قريبا. كيف يتم توزيع قفة رمضان؟ نحن نقوم بتوزيع قفة رمضان على المعوزين وذلك بالإتفاق مع البلدية التي يمكن لها أن تحصي العائلات المحتاجة، إضافة إلى أن المنخرطين بجمعية قدماء الكشافة الإسلامية هم أولاد الأحياء الموجودة بها العائلات الفقيرة وبالتالي يمكن لنا أن نوزع قفة رمضان بطريقة قانونية دون أن نظلم أية عائلة.خاصة وأن شهر رمضان يعد محطة تكوينية لأن العمل فيه يقوم على أساس التطوع ويكون ميداني، فالمادة التي يدرسها الكشاف على مدار السنة التي نعلمه من خلالها كيفية الملاحظة والإحصاء، وطريقة البحث، وكذا كيفية إعداد التقرير، تطبق خلال رمضان على قفة رمضان؛ مثلا التي نعدها خصيصا للعائلات الفقيرة، إذ نكلف الأشبال الذين تتراوح أعمارهم من 9 إلى11 سنة بالتوغل بالإحياء الشعبية التي يسكنون بها، ونطالبهم بإعداد تقارير شاملة عن العائلات الفقيرة، وحول واقع الحي عموما من أجل ضبط قائمة المحتاجين لتذهب القفة إلى مستحقيها، بينما مطاعم الرحمة عادة يعمل بها الكشاف طيلة أيام رمضان ليشرف على عملية التوزيع وتنظيف المكان. هل تعتقدون أن نسبة المحتاجين في تزايد أم أنها في تراجع، بالمقارنة مع السنوات الماضية؟ جمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية تعمل على المستوى الوطني، ومن خلال ما يصلنا من تقارير حول ما تم إعداده من قفة أو عن الأشخاص المستفيدين من الإطعام، يتضح لنا بأن العدد في ارتفاع مستمر، بحكم الغلاء الذي تشهده السلع خاصة في شهر الصيام، ومن أجل أن نقوم بمساعدة كل المحتاجين، نفتح المجال واسعا لاستقبال عطايا المحسنين التي تكثر بهذا الشهر الكريم، فمثلا ببلدية براقي، قدم محسن لفوج نور السعادة مطعمه ليتم إطعام عابري السبيل والمحتاجين به، بينما تكفل محسن أخر بشراء اللوازم الضرورية للطبخ. كما لا يتوقف عمل جمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية عند قفة رمضان والإطعام فحسب، بل يتعداه إلى برمجة زيارات ميدانية إلى بعض المستشفيات لمقاسمة المرضى معاناتهم، خاصة الذين يجبرون على البقاء بالمستشفيات لغرض العلاج، إلى جانب إحياء ليالي رمضان من خلال برمجة جملة من النشاطات الموجهة بالدرجة الأولى للأطفال، على غرار المهرجانات والأناشيد والحفلات الدينية. ومع اقتراب حلول العيد، نقوم بالإعداد لقفة العيد ولباس العيد، إلى جانب القيام أيضا بتعطير المساجد وكذا المصلين. هل أبواب جمعية قدماء الكشافة الإسلامية مفتوحة لمن بريد الانخراط فيها؟ بطبيعة الحال أبواب الجمعية مفتوحة لكل من يريد الانخراط بها وخير دليل على ذلك فإن العديد من الذين كانوا بالكشافة الإسلامية جاءوا وانخرطوا بجمعيتنا لأنهم اقتنعوا بالخط الذي نسير عليه والمبادئ المعتمدة لدينا. هل من كلمة أخيرة؟ في الحقيقة أود أن أبعث رسالة من خلال جريدتكم وأدعوا كل الأولياء إلى التواصل معنا وإدماج أولادهم بالجمعيات الكشفية الموجودة على مستوى البلديات لأن إدماجه بالكشافة يعني تحضير جيل مسؤول يمكن له أن يتحدى المصاعب دون خوف، كما أدعوا إلى إدماج الفتيات من أجل الحصول أفواج كشفية نسوية تشرف عليها قائدات كشفيات يسمون ‘’بالمرشدات’’ وذلك لإعطاء العمل الكشفي دفعة جديدة يبرز من خلالها دور المرأة ومكانتها بالمجتمع، أي نحاول من خلال استحداث هذه الأفواج أن نقحم الفتاة في العمل الكشفي الجواري، ونمنحها فرصة للظهور وإثبات الذات.


جمعية قدماء الكشافة الإسلامية
Association des anciens scouts musulmans algériens
Algerian Muslims Former Scouts Association

-oooOooo--oooOooo-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://radjaascouts.alafdal.net
 
كشاف الأمس يتكلم بالوطنية وكشاف اليوم يتكلم بالمواطنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فوج الرجاء الكشفي (العناصر - برج بوعريريج) :: ركن الإدارة :: منتديات الإدارة :: منتدى الإدارة-
انتقل الى:  
الزيارات حسب الدول