منتدى فوج الرجاء الكشفي (العناصر - برج بوعريريج)

بكل جهد ، مستعدًا ، للعمل
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
::منتدى فوج الرجاء يرحب بضيوفه الكرام::

شاطر | 
 

 مناطق سياحية اثرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القدس
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 102
تاريخ الميلاد : 16/01/1991
العمر : 25
انثى نقاط : 217
تاريخ التسجيل : 26/01/2011

مُساهمةموضوع: مناطق سياحية اثرية    الأربعاء 23 مارس 2011 - 16:22

بسم الله و الصلاة والسلام على رسول الله اما بعد سوف نزور اليوم منطقة اثرية سياحية رائعة وهي مصنفة ضمن التراث العالمي و لقد زرتها الاسبوع الماضي فارتايت ان اعرفكم [b]تيباسا
أو تيبازا كما أسماها الفرنسيون مدينة جزائرية تقع على ساحل البحر الأبيض
المتوسط في ولاية تيبازا و تبعد عن مدينة الجزائر ب 75 كم غربا.

أسسها
الفينيقيون كإحدى مستعمراتهم التجارية العديدة حيث كانت لها مكانة مرموقة.
و معنى تيباسا في اللغة الفينيقية (الممر) لأنها كانت معبرا و ممرا للناس
بين مدينتي إيكوزيم (شرشال) و إيول (الجزائر) . ثم أصبحت تعرف بقرطاجية. و
قد أكتشف بتيباسا مستعمرة فينيقية تعود للقرن الـ 5 ق.م.

وعندما جاء الرومان حولوها إلى مستعمرة تتبع لاتيوم، ثم تحولت إلى مستعمرة تتبع روما في عهد الإمبراطور كلاوديوس (41-54م).

كانت
لتيباسا مكانة تجارية معتبرة خصوصا في عهد أباطرة القرنين الثاني والثالث
الميلاديين، ولكنها لم تتميز بالفن أو بالتعليم. و في القرن الثالث
الميلادي كانت تيباسا من مقرات الأساقفة المسيحيين، و قامت القديسة سالسا
برمي رأس تمثال الإله الزائف إلى البحر، عندئذ قامت الجماهير الوثنية
الغاضبة برجمها بالحجارة لتموت. وبأعجوبة كما تذكر الروايات عاد جسدها من
البحر و دفن على التلة فوق الميناء في كنيسة صغيرة والتي أصبحت لاحقا
البازيليكا الضخمة . وتوسعت المدينة بشكل كبير، حيث وصل عدد سكانها في
نهاية القرن الرابع الميلادي إلى 20 ألف شخص.


في عام 484 م قام
الملك الوندالي هينريك بإرسال أسقف من المذهب الأريوسي إلى تيباسا، عندئذ
هربت أعداد كثيرة من سكان تيباسا إلى إسبانيا عن طريق البحر. وقد اضهد
العديد من الذين بقوا بقسوة و وحشية. فتذكر المصادر القديمة أن السكان قطعت
اياديهم اليمنى وألسنتهم ومع ذلك ظلوا يستطيعون الكلام. وفي سنة 534 م جاء
البيزنطيون واحتلوا شرشال و تيباسا أيضا، وقد كانت الكاثوليكية عادت بشكل
رسمي تحت عهد هيلديريك، بعد عام 523 م عندها عاد من هاجر من أبناء تيباسا
من إسبانيا. بعد تلك الفترة بدأت المدينة تختفي من التاريخ وعندما جاء
العرب المسلمون و لكنهم لم يستوطنوا بها.

و قد بنيت المدينة
الرومانية في تيباسا فوق ثلاثة تلال صغيرة متقابلة مطلة على البحر. و كانت
البيوت السكنية في التلة الوسطى و لكن لم تبقى لها آثار. و هناك آثار باقية
لثلاث كنائس هي: البازيليكا الكبرى و بازيليكا إسكندر في التلة الغربية و
بازيليكا القديسة سالسا في التلة الشرقية.

أستخدمت البازيليكا
الكبرى لقرون كمقلع للحجارة و لكن مخططها الذي قسم إلى سبعة أجنحة لايزال
ظاهر للعيان. وقد أكتشف تحتها مقابر نحتت من الصخر الصلب من بينها قبر
دائري قطره 60 قدم يسع لـ 24 كفن. أما بازيليكا القديسة سالسا فما زالت
تحوي الفسيفساء و قد أكتشفها ستيفن غزل و تتكون من الصحن الرئيسي و
الجناحين. ويوجد في تيباسا كذلك متحف للآثار الذي يضم الكثير من الآثار رغم
صغره.

كان يحيط بالمدينة سور عظيم، طوله كيلومترات عدة، ويحيط بهذه
المدينة 37 مركز حراسة، حيث يتم حراستها على مدار الساعة، خوفا من أي غزو.
ولكن الطبيعة كانت قاسية حيث دمرت هذا السور العظيم، وأكلت المدينة، وغرق
تحت البحر جزء منها، ولم يتم البحث تحت المياه، لأن هذه العملية تحتاج
للكثير من البعثات العلمية.

تيباسا و طقوسها الخاصة في الدفن
بنى
هذه المدينة وطورها الفينيقيون، وهم الذين جلبوا معهم الزيتون وزرعوه
فيها، كما أن أهل هذه المدينة كانت لديهم طقوس خاصة بالموت، حيث عُثر هناك
على مقابر خاصة بالأغنياء، وأخرى خاصة برجال الدين، أما الأيتام فكانوا لا
يدفنون، بل كانت تُرمى جثثهم للأسود الموجودة في مكان خاص بها في القلعة
الحصينة.

وتشير بعض الروايات إلى وجود تابوتين ملتصقين، كان
يشتريهما الأغنياء لقبورهم الخاصة، حيث يكون قبرا الزوج والزوجة متلاصقين
معاً، أملاً في أن تشاركه في رحلة الموت أيضاً. كما كانت هناك قبور عادية
خاصة بالخدم تحيط بالقبر الكبير الخاص بعائلة الغني. ومن أغرب طقوس الدفن
في هذه المدينة، أن يأخذ الميت معه زجاجة صغيرة، وآنية فخارية، تحتوي
إحداهما على دموع، والأخرى على عطر. فتكون الأولى شاهدة على أيامه والثانية
من أجل استعمالها في رحلة البعث.




وهنا نرى الكورنيش





وهنا أحد شواطىء القريب من المدينة




وهذه القلعة القديمة ويرجع عهد بنائها إلى مئة سنة خلت على يد الفرنسيين




وهذا هو ضريح الكاهنة




ومن هنا تظهر الكنيسة المسيحية




الخادرة





نقوش رومانية





جبال شنوة وآثارها الرومانية


أرجوا لكم الفائدة والإستمتاع



د
م
ت
م



وأترككم تتمتعوا بهذه الصور
































اتمنى ان تعجبكم المنطقة فسبحان الخلق المصور و اطلب من المشرف العام ان يفتح ركن المناطق السياحية في الجزائر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناطق سياحية اثرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فوج الرجاء الكشفي (العناصر - برج بوعريريج) :: ركن المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى:  
الزيارات حسب الدول